مكملات غذائية لصحة البشرة والشعر؛ أهم العناصر الواجب توافرها في النظام الغذائي

مكملات غذائية لصحة البشرة والشعر؛ هي أغلب ما تبحث عنه النساء حاليًا بعد انتشار مقولة ما تأكله ينعكس على بشرتك وشعرك وأيضًا أظافرك، حيث في حال تناول الكثير من الأطعمة المصنعة المحتوية على كميات عالية من السكر، يؤدي ذلك لظهور حب الشباب وتفعيل حالة الالتهاب التي تسبب الشيخوخة المبكرة، وعندما نعاني من نقص فيتامينات أو معادن معينة، ستغدو بشرتنا شاحبة، ويصبح الشعر متجعدًا وباهتاً، وتصبح الأظافر هشة، وتحقيق التغذية المثلى عن طريق النظام الغذائي وحده هو أمر غير ممكن، لذلك في مقالتنا هذه سنستعرض أفضل مكملات غذائية لصحة البشرة والشعر وأهم العناصر المغذية الواجب توافرها في النظام الغذائي.

أفضل مكملات غذائية لصحة البشرة والشعر

سنستعرض أفضل 4 مكملات غذائية لصحة البشرة والشعر:

فيتامين ج

يعتبر فيتامين ج من أفضل 4 مكملات غذائية لصحة البشرة والشعر، حيث يعد مادة أساسية تحتاجها البشرة لإنتاج الكولاجين، وهو المسؤول عن مرونة البشرة ونضارتها وتأخير ظهور علامات الشيخوخة مثل التجاعيد والخطوط الرفيعة، كما يعمل على دعم ليونة العضلات والمفاصل والأوتار والأربطة في الجسم، بالإضافة إلى ذلك فأن فيتامين سي يعتبر مضاد أكسدة يعمل على محاربة تأثير الجذور الحرة على البشرة، و ومع الوقت يقل إنتاج الكولاجين في الجسم مما يؤدي إلى ترهل البشرة وبدء ظهور علامات التقدم في العمر.

بما أن فيتامين ج لا ينتج في الجسم، هذا ما يستوجب تناول الأغذية الفواكه الحمضية كالليمون والبرتقال والخضروات كالفلفل واللفت، أو المتممات الغذائية الحاوية على فيتامين ج، حيث يحتاج الجسم يوميًا من هذا الفيتامين ما مقداره 500 إلى 1000 ملغرام، أما الزيادة منه فتطرح عن طريق البول والتسمم به عن طريق زيادة الجرعة هو أمر غير شائع.

“اقرأ أيضًا: سيروم فيتامين سي للوجه؛

فيتامين ه

Vitamin E

يعتبر فيتامين ه مضاد أكسدة يعمل على منع تخرب الحمض النووي نتيجة تأثير الجذور الحرة الناجمة عن التعرض للأشعة الشمسية والملوثات، و يوجد العديد من المستحضرات الموضعية الحاوية على فيتامين ه مع فيتامين ج بسبب فعلهم التآزري في حال وجودهم مع بعضهما، وتعمل هذه التركيبة على محاربة أضرار الجذور الحرة على البشرة وتأخير ظهور علامات الشيخوخة، كما يعتبر من ضمن مكملات غذائية لصحة البشرة والشعر هامة جدًا.

يتواجد فيتامين ه في العديد من الأطعمة كالأفوكادو والمكسرات والزيوت النباتية كزيت دوار الشمس وغيرها الكثير، وتبلغ الحاجة اليومية منه حوالي 15 ملغرام، وبما أنه فيتامين منحل في الدسم على عكس فيتامين سي المنحل في الماء فيجب تجنب الإفراط في تناوله لتجنب تراكمه في الجسم.

أحماض أوميغا 3 الدهنية

بمرور الوقت تصبح البشرة باهتة وجافة نتيجة التعرض للأشعة الشمسية بالإضافة إلى تأثير التقدم في العمر عليها، فتعمل هذه الأحماض على تقليل الالتهاب وإصلاح مشاكل البشرة، مما يسمح للبشرة بإكتساب مظهر أكثر نضارة والعمل بشكل صحيح، كما بينت الدراسات لأن أحماض الأوميغا 3 تعمل على علاج بعض الأمراض الجلدية المزمنة كالأكزيما والصدفية، وهي من الأمراض المؤذية بشدة لبشرتنا، يعتبر سمك السلمون مصدر ممتاز للأوميغا 3 وفي حال عدم القدرة على تناوله يوميًا فمن الممكن تناول المكملات الحاوية على زيت السمك بشكل يومي، حيث تعتبر بديل جيد جدًا للسمك.

البروبيوتيك

إن تناول المكملات الحاوية على البروبيوتيك يوميًا يعمل على تقليل الانتفاخ عند المرضى المصابين بالقولون العصبي، كما يقلل من مستوى الالتهاب عند الأشخاص المصابين بالأكزيما الجلدية، حيث أثبت الدراسات أن مرضى التهاب الجلد التأتبي الذين يتناولون مكملات البربيوتيك بشكل يومي، انخفضت حاجتهم لاستخدام الستيروئيدات الموضعية مقارنًة مع غيرهم مما لا يتناولون هذه المكملات.

“اقرأ أيضًا: صحة البشرة في رمضان؛


مكملات غذائية لصحة الشعر والأظافر

أفضل المواد المغذية للشعر والأظافر

سنستعرض ضمن فقرتنا أفضل مكملات غذائية لصحة الشعر والأظافر:

البيوتين

البيوتين هو عبارة عن فيتامين B7 الذي يحتاجه الجسم ليقوم بتحويل العناصر الغذائية إلى طاقة، حيث يعتبر فيتامين هام جدًا ليقوم الجسم بوظائفه اليومية، وهو من أهم مكملات غذائية لصحة البشرة والشعر، وخاصة أثناء فترة الحمل والرضاعة، للبيوتين دور هام في المحافظة على صحة وقوة الأظافر والشعر حيث أن آلية عمله غير معروفة بالضبط ولكن يعتقد بأنه يقوم بتقوية الكيراتين الذي يعتبر حجر الأساس لبناء الأظافر والشهر والجلد أيضًا، وتبين الدراسات بأن تناول مكملات البيوتين يوميًا يساعد في تحسين نمو الشعر ويجعل الأظافر الهشة أكثر قوة.

فيتامين د

هو عبارة عن فيتامين منحل في الدسم، تصنعه البشرة نتيجة التعرض لأشعة الشمس، وله دور في تعزيز صحة العظم وصحة الشعر والبشرة، حيث يعتبر من أفضل مكملات غذائية لصحة البشرة والشعر، ويعاني الأشخاص التي تكون مستويات فيتامين د عندهم قليلة من تساقط الشعر وضعفه، ويحتاج الجسم لحوالي 800 إلى 1000 وحدة دولية يوميًا من فيتامين د ويمكن الحصول عليه إما بالتعرض لأشعة الشمس وتجنب التعرض لها بين الساعة العاشرة صباحًا والساعة الرابعة عصرًا، لتجنب الحروق الشمسية وسرطان الجلد، أو عن طريق تناول بعض الأغذية كالبيض ومنتجات الصويا والأسماك الدهنية.

“اقرأ أيضًا: 6 أخطاء تؤدي إلى تدمير صحة البشرة والأسنان في رمضان؛


مكملات غذائية للبشرة التي تعاني من حب الشباب

متممات غذائية لمعالجة حب الشباب

تعتبر مشكلة حب الشباب من أكثر المشاكل التي تزعج الأفراد وخاصة في سن المراهقة، فيشكل تواجده أمرًا محرجًا ومسببًا للإحباط عند النساء بشكل خاص، ولا يقتصر وجوده على الوجه فقط بل يتعداه ليصل إلى الرقبة و الذراعين والأكتاف والظهر أيضًا، وعلى الرغم من أن العلاج الفعال لحب الشباب هو الأدوية إلا أنه يوجد بعض المواد الطبيعية التي يمكن استخدامها للقضاء على مشكلة حب الشباب والحفاظ على البشرة نقية وصافية، وسنستعرض  أهم المكملات:

النعناع

يملك النعناع خصائص مضادة للالتهاب ومضادة للميكروبات، وبالتالي يملك قدرة على تقليل التهاب حب الشباب الموجودة سابقًا وتعقيم البشرة مما يمنع من ظهور جديد للحبوب، كما أنه يقلل من الاضطرابات المحدثة نتيجة ارتفاع الهرمونات أثناء الدورة الشهرية، والتي تعمل على زيادة إفرازات الغدد الدهنية مما يؤدي إلى حدوث حب الشباب والرؤوس السوداء، وبينت الدراسات السريرية أن تناول كوب إلى كوبين من شاي النعناع يوميًا له دور كبير في القضاء على مشكلة حب الشباب الهرمونية.

“اقرأ أيضًا: فوائد زيت شجرة الشاي للبشرة؛

الكركم

استخدم الكركم في الهند لقرون طويلة كدواء، حيث يحوي على مادة الكركمين التي تعتبر العنصر الفعال في الكركم، والتي تملك خصائص مضادة للالتهاب و مضادة للأكسدة ومضادة للسرطان أيضًا، ويقوم المؤمنين بتثبيط البربيونية العديّة وهي البكتيريا المسؤولة عن حب الشباب، كما يعتبر مفيد في علاج الصدفية (Psoriasis) والأكزيما، بالإضافة إلى قدرته على تأخير ظهور علامات الشيخوخة والتقدم في العمر كونه مضاد أكسدة.

يمكن أن يؤدي إضافته إلى الأقنعة والماسكات المطبقة على الوجه إلى تهيج البشرة عند ذوي البشرة الحساسة أو إلى تصبغها باللون الأصفر، لذلك يفضل تناوله بشكل كبسولات خاوية على الكركم أو إضافته إلى العصير أو الشاي أو أثناء الطبخ لإغناء الطعام بمزيد من مضادات الأكسدة.

“اقرأ أيضًا: علاج البشرة الحساسة؛


[faq-schema id=”11098″]


بعد أن ذكرنا أفضل مكملات غذائية لصحة البشرة والشعر يجب أن نعلم بأن البشرة والشعر والأظافر لا تتأثر فقط بما نضعه عليهم، بل أيضًا بما يدخل الجسم من عناصر عن طريق الطعام المتناول، حيث يعمل الجمع بين التغذية المتوازنة وممارسة التمارين الرياضية، وتخصيص الوقت الكافي للعناية بالذات، وتقليل الجهد والتوتر، والحصول على قدر كافي من النوم، دورًا كبيرًا في الحصول على بشرة وأظافر وشعر صحيين.

[faq-schema id="11098"]
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.