الحمام التركي لنضارة البشرة؛ تعرف على أهم المعلومات عنه

الحمام التركي لنضارة البشرة؛ من العادات القديمة المعروفة في تركيا، حيث كان ومازال من أهم أنواع روتين العناية بالبشرة، وذلك نظرًا لقدرته على تخليص الجسم من السموم، ولفوائده العديدة على صحة البشرة خاصةً، والجسم عامةً. نقدم في مقالنا أهم المعلومات عن الحمام التركي لنضارة البشرة، وطريقة عمله في المنزل، كما سنقدم فوائد الحمام التركي.


ما هو الحمام التركي؟

يعتبر الحمام التركي من أقدم أنواع الحمامات، وأكثرها فائدةً لنضارة البشرة، ويعود الفضل في إنشائه إلى الأتراك، ومن ثم انتقل إلى دول الشرق الأوسط، ودول شمال أفريقيا، ويتمتع في وقتنا الحالي بشعبية كبيرة، فهو يساعد في تنظيف البشرة، وإكسابها النعومة، والإشراقة المتوهجة، كما أنه يناسب جميع أنواع البشرة، وليس هذا فحسب، فهو يفيد في الاسترخاء، ويعزز الراحة النفسية من خلال قدرته على تخليص الجسم من السموم، وبفضل الروائح العطرية التي لها دور كبير في العلاج النفسي.

“اقرأ أيضًا: غسول فير اند لفلي


فوائد الحمام التركي لنضارة البشرة

فوائد الحمام التركي لنضارة البشرة
فوائد الحمام التركي لنضارة البشرة

يتميز الحمام التركي بجلسات البخار عند درجة حرارة تتراوح بين 40 – 50 درجة، ورطوبة لا تقل عن 80%، و التي تساعد في الحصول على بشرة نضرة وصحية، وخاصةً لأصحاب البشرة الجافة، وإليكم أبرز 7 فوائد يقدمها الحمام التركي لنضارة البشرة:

  • جلسات البخار في الحمام التركي تخلص الجسم من السموم والشوائب من خلال إفرازها مع العرق المفرط عبر مسام الجلد.
  • ينشط الدورة الدموية في الجسم، ويمنع تمدد الأوعية الدموية، وبالتالي يحافظ على صحة البشرة ونضارتها.
  • يزيل الجلد الميت في البشرة، وينظف البشرة بفعالية كبيرة، كما يحفز على تجديد خلايا البشرة، وبالتالي يحافظ على نضارة البشرة، ونقاوتها.
  • يساعد في فتح مسام الجلد بفضل البخار، ودرجة الحرارة المرتفعة، مما يسمح بتغلغل الماء إلى أعماق البشرة، ويمنحها الترطيب الكافي.
  • يستخدم في الحمام التركي البخور والعطور التي تساعد على الاسترخاء، وتمنح البشرة الرائحة العطرة والنضارة الملفتة.
  • يكسب البشرة المرونة اللازمة، والنعومة الفائقة لأنه يعمل على إشباع البشرة بالماء اللازم لها، وبالتالي التخلص من تشققها، وتأخير ظهور التجاعيد.
  • ينظم إفرازات الغدد الدهنية في البشرة والمسؤولة بشكل كبير عن ظهور حب الشباب، كما يساعد على تقليل تهيج البشرة.

“اقرأ أيضًا: العناية بالبشرة الجافة


طريقة عمل الحمام التركي في المنزل

طريقة عمل الحمام التركي في المنزل
طريقة عمل الحمام التركي في المنزل

يمكن عمل الحمام التركي في المنزل، والاستمتاع بفوائده الكثيرة، وذلك بتحضير المكونات اللازمة لعمله، واتباع بعض الخطوات الضرورية كما يلي:

مكونات الحمام التركي لنضارة البشرة

  • ليفة ناعمة لتقشير الجسم.
  • صابون طبيعي لطيف على البشرة.
  • ترمس مطحون.
  • زيت عطري كزيت اللافندر
  • زيت ترطيب بشرة الأطفال.

“قد يهمك أيضًا: العناية ببشرتك الدهنية

خطوات عمل حمام تركي في المنزل

  • نسخن الحمام بشكل جيد، ونقوم بإغلاق النوافذ جيدًا قبل البدء.
  • نملأ البانيو بالماء الدافئ، ونذوب فيه الصابون، ومن ثم نغطي كامل جسمنا بالماء لمدة ربع ساعة على الأقل.
  • نقوم بتدليك كامل الجسم بحركات دائرية بهدف توزيع الصابون على كامل الجسم.
  • نستخدم الليفة لفرك الجسم، وفتح المسام للحصول على تنظيف عميق.
  • نوزع الترمس المطحون على الجسم، والوجه، ونتركه لمدة ربع ساعة، ثم نزيله بحركات دائرية لتقشير الجسم من خلايا الجلد الميتة.
  • نغسل الجسم بالماء الدافئ لإزالة بقايا الترمس، ثم نجدد ماء الاستحمام، ونضع بضع قطرات من زيت اللافندر لإكساب الجسم الرائحة العطرة.
  • نجفف الجسم بمنشفة ناعمة، ونمسح كامل الجسم والوجه بقطنة مغموسة بماء الورد لإغلاق مسام الجلد، وتعقيمها.
  • نقوم بترطيب الجسم بالمرطب المناسب للحصول على بشرة نضرة وصحية.

“اطلع أيضًا على: العناية ببشرتك الجافة


مراحل الحمام التركي لنضارة البشرة

تتلخص مراحل الحمام التركي في مرحلتين أساسيتين تعتبر من أساسيات العناية بالبشرة للحصول على بشرة نضرة وناعمة، وإليكم أهم مرحلتين من مراحل الحمام التركي:

مرحلة التبخير

وهي المرحلة الأساسية في الحمام التركي، وتكون بتعريض الجسم لبخار الماء بهدف فتح المسام، وإزالة خلايا الجلد الميتة باستخدام ليفة خاصة ناعمة تعمل على تخليص الجسم من الأوساخ والسموم من خلال التقشير، ويتم باستلقاء الشخص على طاولة من الرخام الساخن للخضوع إلى جلسة التكييس، والتي تتم باستخدام كيس خاص مصنوع من الألياف الطبيعية يعمل على تقشير البشرة، وتنظيفها بعمق، لإكسابها النضارة والإشراقة.

“اقرأ أيضًا: أفضل مقشر طبيعي للبشرة الجافة والحساسة

مرحلة التدليك

وهي الخطوة التي تلي مرحلة التبخير، وتعتبر ضرورية لنضارة البشرة، ويقوم بها أخصائيون في هذا المجال يستخدمون أنواع مختلفة من المواد في التدليك كالزيوت الطبيعية، والتدليك بالماء، والتدليك بالأحجار، وتتميز جميعها بفوائدها الكثيرة على البشرة، وأهميتها في تنشيط الدورة الدموية، وشد البشرة بشكل واضح، وبالتالي الحصول على بشرة نضرة، كما تساعد في

“اقرأ أيضًا: العناية بالبشرة قبل العيد


المواد المستخدمة في الحمام التركي

المواد المستخدمة في الحمام التركي
المواد المستخدمة في الحمام التركي

توجد الكثير من المواد المستخدمة في التدليك أثناء مراحل الحمام التركي،وتساعد بشكل كبير في تقشير البشرة، وتنظيفها بعمق، بالإضافة إلى تعزيز صحتها، ومن أهم هذه المواد:

الزيوت الطبيعية العطرية

تتميز الزيوت الطبيعية بقدرتها على اختراق طبقات الجلد، وبقدرتها العلاجية لبعض الأمراض التي قد تصيب البشرة، فضلًا عن خصائصها المطهرة للبشرة، ويتم استخدامها عن طريق تدليك البشرة بها بعد تقشيرها لتتغلغل في مسام الجلد، وتصل إلى طبقات الجلد العميقة لتغذيتها، ومنحها النضارة اللازمة، ومن أشهر أنواع هذه الزيوت: زيت النعناع، وزيت اللافندر، وزيت الريحان، وزيت الكاكاو، وغيرها الكثير.

التدليك بالأحجار

يساعد التدليك بالأحجار البركانية الساخنة مثل حجر الخفان (Pumice)على تزويد الجسم بالحرارة وبالتالي الاسترخاء، وذلك من خلال امتلاكها الطاقة، كما تمنع تركز الطاقة في مناطق معينة من الجسم، وتوزعها على الجسم بأكمله، ويعمل التدليك بالأحجار على زيادة إشراقة البشرة من خلال تنظيفها، وتحفيز الدورة الدموية فيها، وتخليصها من خلايا الجلد الميت المتراكمة عليها بفعالية كبيرة.

“اقرأ أيضًا: علاج البشرة المختلطة


نصائح عند عمل حمام تركي لنضارة البشرة

يجب اتباع مجموعة من النصائح قبل البدء باتباع مراحل الحمام التركي للحصول على بشرة نضرة، والاستمتاع بأهم فوائد الحمام التركي، ومن أهم هذه النصائح:

  • إزالة المجوهرات سواء الذهب أو الفضة أو الإكسسوارات كافةً، وكذلك العدسات اللاصقة، وذلك لأن المعادن تمتص الحرارة بشكل كبير، وبالتالي تتسبب بتهيج البشرة.
  • التوقف عن الأكل والشرب قبل أخذ الحمام التركي بحوالي ساعة أو ساعتين على الأقل، بحيث لا تكون المعدة فارغة تمامًا أو ممتلئة، وبالتالي الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي.
  • عدم تناول الأدوية التي تؤثر على الجسم بشكل سلبي مع تأثير الحرارة المرتفعة، أو الزيوت العطرية.
  • الحرص على شرب كميات كافية من الماء والسوائل بعد الحمام التركي لتعويض العرق والماء التي يفقدها الجسم أثناء الحمام.

“اقرأ أيضًا: علاج البشرة الحساسة


الأسئلة الشائعة حول الحمام التركي لنضارة البشرة

هل للحمام التركي أضرار صحية؟

قد يكون للحمام التركي بعض الأضرار كما هو الحال عند الإصابة بأمراض القلب، أو أمراض الجهاز التنفسي، أو أمراض الكلى، كما لا ينصح بعمل الحمام التركي في أثناء الدورة الشهرية، أو خلال فترة الحمل إلا بعد استشارة الطبيب المختص.

متى يجب الامتناع عن الحمام التركي لنضارة البشرة؟

على الرغم من فوائد الحمام التركي الكثير لنضارة البشرة، إلا أن هناك بعض الأمراض التي تفرض الامتناع عن الحمام التركي كأمراض الربو، وتوسع الأوردة، والإصابة بالكسور، والجروح، وبعض الأمراض العقلية كالصرع، وكذلك عند الإصابة بأمراض الجلد كالفطريات.

وهكذا نجد أن الحمام التركي لنضارة البشرة يعتمد في تنظيف البشرة على البخار الناتج عن الحرارة العالية للماء، كما يعتبر الصابون والليف الخاصة من أهم مكوناته نظرًا لفوائدها في تقشير البشرة، وتخليصها من الخلايا الميتة المتراكمة عليها، ويمكن عمل مراحل الحمام التركي في المنزل بسهولة دون الذهاب إلى صالونات التجميل للاستمتاع بأهم فوائد الحمام التركي للبشرة سواء التجميلية، أو النفسية.

البشرة على قوقل نيوز

تابعنا الأن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.